AAS Tracking
twitter-icon twitter-icon facebook-icon

يعد سرطان الخصية لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عاما أكثر أنواع السرطان شيوعا. حتى وإن كان يمكن علاج سرطان الخصية، إلا أن هناك حالات يستعصي فيها مداواة المريض بشكل فعال. وحسب تقرير لصحيفة "أوغسبورغه ألغيماينه"، يبدو أن هناك أملا في علاج هذه الحالات المستعصية من سرطان الخصية.

كما ذكرت مجلة "جوانب طبية" أن فريقا من الباحثين، من جامعة بون، قام بإجراء اختبار ناجح على مادة طبية من شأنها أن تساهم في ضمور سرطان الخصية وانكماشه.

وقد اختبر العلماء مادة(JQ1) التي تحول دون نضوج السائل المنوي، والتي تستخدم في الواقع كمادة لمنع الحمل لدى الرجال.

واوضح البروفسور هوبيرت شورله، من جامعة بون، فإن مادة(JQ1) توقف البروتينات التي تستقرأ علامات الهيستون في الخلية. ومن خلال ذلك يتغير نشاط الجينات في الخلية. وهذه التغييرات تؤدي إلى إثارة الاستماتة في خلايا سرطان الخصية، أي أن تقتل الخلايا نفسها بنفسها.

وفي سياق متصل، قالت زينا يوستوس، المشرفة على كتابة الدراسة، قائلة: "في فأر تجربة مصاب بسرطان الخصية وبعد حقن مادة(JQ1) بدأت الأورام بالتقلص."فيما لم يلحق أي أذى بالخلايا الصحية.

 كما توصل فريق الباحثين إلى أن مادة روميدبسين(Romidepsin) تقاوم خلايا سرطان الخصية بشكل فعال.

يذكر أن مادة روميدبسين تستخدم منذ فترة في علاج أنواع محددة من مرض السرطان، أما مادة(JQ1) فلم يرخص لاستخدامها كدواء بعد.

ويأمل العلماء أنه من خلال استخدام المادتين معا أن ينجحوا في علاج سرطان الخصية بشكل فعال يمكن للمريض تحمله.

(DW)





اهزم السكري

اسأل طبيبك

اذا كان لديك أي سؤال أو استفسار يرجى ملء النموذج أدناه بدقة و سوف يقوم احد الاطباء المختصين بالرد في أقرب وقت ممكن.