AAS Tracking
"عالم السكري" يحتاج إلى التعاون مع مختصين بالغدد الصماء والصحة العامة في الرياض وأبو ظبي والقاهرة وبغداد وإربيل وبيروت وعمّان (الاردن) والكويت (aalam.assukari@gmail.com)
twitter-icon twitter-icon facebook-icon

تعتبر مسكنات أيبوبروفين مثل "أدفيل" و"نابروكسين" شائعة الاستخدام، وينصح بها الأطباء عادة لأنها لطيفة التأثير على المعدة.

لكن وفقاً لدراسة جديدة نُشرت في دورية "نيوإنجلاند ميديسن" تؤثر بعض أنواع مسكنات أيبوبروفين على صحة القلب، إذا استخدمها مرضى القلب لفترة طويلة.

وتُستخدم مسكنات أيبوبروفين لتخفيف آلام الصداع والظهر، وتسكين الآلام الناتجة عن الأمراض الالتهابية، مثل التهاب المفاصل والروماتويد. وكانت شركة فايزر المنتجة للأيبوبروفين قد طرحت مؤخراً أنواعاً جديدة من هذه المسكنات يفترض أن آثارها الجانبية أقل.

وقد تم سحب الأنواع الجديدة بعدما بينت دراسة أنها تضر القلب، وتبقى نوع واحد فقط هو "سليبركس" والذي يُتداول أحياناً تحت مسمّى "سليكوكسيب". لكن دعت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية إلى إجراء مزيد من الدراسات حول مكسنات أيبوبروفين للتأكد من آثارها الجانبية.

وأظهرت نتائج الدراسة الجديدة التي فحصت البيانات الطبية لـ 24 ألف مريض بالقلب أن تناول مسكنات أيبوبروفين لفترة قصيرة لا يمثل خطراً سواء على القلب أو الكليتين.

وتبين أن تناول هذه المسكنات لفترة طويلة عند وصفها في حالات التهاب المفاصل والروماتويد يهدد بالإصابة بأزمة قلبية. وحذّرت نتائج الدراسة من أن تناول مرضى التهاب المفاصل لمسكنات أيبوبروفين لمدة سنتين يزيد خطر الإصابة بأزمة قلبية في السنة الثالثة.

ولم تجد الأبحاث آثاراً سلبية كبيرة على الكليتين عند تناول مسكنات أيبوبروفين، لكن اقتصرت هذه الدراسة على فحص تأثير هذه المسكنات على مرضى القلب، ولم تتم دراسة الأصحاء. ونصحت النتائج مرضى القلب بالتوقف عن تناول مسكنات أيبوبروفين المضادة للالتهابات.




اهزم السكري

اسأل طبيبك

اذا كان لديك أي سؤال أو استفسار يرجى ملء النموذج أدناه بدقة و سوف يقوم احد الاطباء المختصين بالرد في أقرب وقت ممكن.