عمليات التجميل.. تقنيّات تعود الى مئات السنين

0

تختلف مواصفات الجمال بين الشخص والآخر، كما أنها تختلف من سنة الى أخرى، ولكنّ وسائل تجميل الوجه كانت موجودة من سنوات طويلة، وليست بشيء مستحدَث.
تاريخ التجميل بوسائله المعتمدة يعود الى مئات السنين، ولكنّ الانفتاح والتكنولوجيا والحداثة التي نعيشها اليوم أدّت الى تبادل هذه الوسائل بشكل أوسع وأكبر. حيث إنّ هناك وسائل عدة ومختلفة للتجميل استخدمتها النساء فى صالونات التجميل منذ سنوات، سواءٌ من فرد الشعر، وشدّ البشرة، للحصول على قوام ممشوق ومنحوت، وغيرها.
اليوم وفي ظلّ التقنيات والعمليات الكثيرة، أضحى موضوع تكبير الشفاه الاكثر شيوعاً والهدف الأوّل للكثيرات فإنه أيضاً له جذور وتاريخ، وليس من الأمور المستحدثة، فبحسب ما نشر موقع «ديلى ميل»، فى تقرير له حول طرق التجميل قديماً أوضح أنّ الأمر لا يُعتبر من المستحدثات الناتجة عن اهتمام النساء بالتجميل فى السنوات الأخيرة، بل إنّ الكثيرات من سيدات فرنسا وإنكلترا كن يصطففن داخل صالونات التجميل الشهيرة للحصول على وصفات وطرق للعناية بشفاههن وظهورها بالشكل المناسب.
الوصفات قبل الستينات
في المقابل وحول التقنيات المستخدَمة في ذلك الوقت نشرت مجلة «Elle»، فى تقرير لها عن الجمال الكلاسيكي أنّ النساء فى السنوات ما قبل الستينات كن يتبعن الأساليب الطبيعية فى العناية بجمالهن، فكان تكبير الشفاه، أو إبراز حجمها الطبيعى يأتي على رأس أولويات الكثيرات فى المناسبات المهمة، وأضاف التقرير أنّ الوصفات الطبيعية كالتدليك بالزيوت، والعناية بالشفاه بلونها الطبيعي عن طريق التدليك بالثلج من أبرز الطرق التى تناقلتها العديد من السيدات اللواتي كن يعشن فى تلك الفترة.
قناع الوجه فى أواخر الستينات
فى أواخر الستينات وبالتحديد عام 1968 حدثت طفرة كبيرة فى عالم التجميل، وصالونات العناية بالبشرة، حيث تعدّدت أفرعها، والتخصّصات بداخلها، حتى تمّ افتتاحُ أول صالون للتجميل والعناية بالبشرة ونفخ الشفاه في لندن، وحدثت ضجة كبيرة حينها وتوافدت إليه النساء من كل مكان، حيث كان يُستخدم القناع الخاص بالوجه كعامل مزدوج لشدّ البشرة، وتكثيف الضغط على المنطقة المحيطة بالشفاه فيقوم بإبراز حجمها الطبيعي، وهو ما تناقلته العديد من الدول وكانت تلك هى الوسيلة المتبعة في تلك الفترة.
نفخ الشفاه حديثاً
أما منذ بداية التسعينات فأصبحت عمليات التجميل بصورها العديدة هي المسيطرة على الساحة، فعن طريق الحقن بالسيليكون، أو حقن الفيلر والبوتوكس وغيرها من المواد المستخدمة أصبحت تلك هى الوسائل التى تلجأ إليها الكثيرات للحصول على شفاه مثالية من وجهة نظرهن، إذ إنّ بحث المرأة عن جمالها وكيفية العناية به والحفاظ عليه، أمور كرحلة متناهية، إذ مع مرور السنين تظهر العديد من التقنيات والأساليب الجديدة في هذا الإطار تساهم في إبراز المرأة بشكل أجمل.
(الجمهورية)