الرجال فقدوا 50% من الحيوانات المنوية منذ 1940

0

أخبار سيئة للرجال: عدد الحيوانات المنوية الموجودة في المني في تناقص مستمر، حسب جمعية علوم أمراض المسالك البولية الفرنسية التي قالت إنه انخفض بنسبة 50% منذ سنة 1940.
والمقلق هو أن هذا التناقص مستمر وعدد الحيوانات المنوية في تراجع سنوي بنسبة 1.4%، مع أن الأمر حتى الآن لا يهدد بقاء النوع البشري، ولكنه مقلق بسبب سرعته.
وقال البروفيسور إريك هيوغيز أخصائي المسالك البولية في مستشفى جامعة تولوز -كما نقل موقع ديلي الفرنسي- إن العقم مشكلة شائعة بشكل متزايد.
وأضاف أنه في الوقت الحالي يعاني واحد من كل عشرة أزواج من صعوبات في الإنجاب الطبيعي، ويعود نصف هذه الصعوبات إلى عوامل ذكورية، خاصة وأن العقم عند الرجال يحدث عندما يكون عدد الحيوانات المنوية أقل من خمسة ملايين لكل مليلتر، مقارنة بمتوسط قدره 100 مليون حيوان منوي.
وتدارس الأخصائيون في المؤتمر الفرنسي لجراحة المسالك البولية، الذي انعقد بين 21 و24 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أسباب هذا التراجع في تكوين الحيوانات المنوية.
ويقول هيوغيز إن هذا الأمر غالبا ما يكون متعدد العوامل، إذ قد يكون نتيجة لأسباب وراثية أو تشريحية كـدوالي الخصية (تمدد دائم في الأوردة المنوية التي تستنزف الدم من الخصية)، أو قد تكون ذات صلة بنمط حياة الشخص: التدخين ونمط الحياة المتحضر.
ويقال إن 40% من حالات العقم مجهولة السبب، أو بعبارة أخرى لا يمكن تفسيرها طبيا.
أما الفرضية الرئيسية لهذا الاضطراب فهي مشكلة بيئية، ويقول هيوغيز “هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكن أن يفسر شيئا بسرعة”.
وتوجد مواد تسبب اضطراب الغدد الصماء في عشرات الآلاف من المنتجات مثل البلاستيك ومنتجات الصحة النباتية أو حتى منتجات التجميل والنظافة، والتي قد تؤثر على خصوبة الرجل.
(الجزيرة)