الإنسولين والسكري “الثاني”

0

يتزايد أعداد الأشخاص المصابين بمرض السكري بشكل كبير عاماً بعد عام، وطبقاً للإحصاءات الأخيرة فإنه سيكون هناك تقريباً أربعمائة وخمسة عشرة ملايين مريض بمرض السكري في العالم في عام 2015 ميلادية. وقد تسبب هذا المرض وهو مرض السكري في عدد وفيات وصل إلى خمسة ملايين وفاة في العام السابق وحده، وبهذا الرقم تكون الوفيات السنوية الناتجة عن مرض السكري وحده أعلى من عدد الوفيات الناتجة عن أمراض أخرى مختلفة مقارنة ببعض الأمراض الناشئة عن عدوى خطيرة مثل الملاريا والسل والأيدز مجتمعين مع بعضهم البعض. هذا الأمر يتطلب منا إيجاد برامج فعّالة للوقاية والمعالجة لمواجهة زيادة العبء الذي يشكله هذا المرض على الصعيد العالمي.
ووفقاً للإحصاءات الحديثة أيضاً نجد أنه يوجد شخص واحد من كل أحد عشر شخصاً عالمياً مصاب بهذا المرض بمعدل إصابة تبلغ 9 % تقريباً، ليس هذا فحسب فإنه يوجد شخص من كل اثنين مصابين بالمرض لم يتم تشخيصه بعد وهو ما يعرف بمرض السكري غير المشخص، أي أنه قد يتم تشخيص إصابة شخص ما بمرض السكري عرضيا أثناء إجرائه فحوصات دورية، أو بسبب حدوث المضاعفات الحادة من ارتفاع مستوى السكر في الدم. وتزداد معدلات الإصابة بمرض السكري في بعض الدول أكثر من غيرها. ومن المثير للانتباه أن نعرف أن ثلاثة من دول الخليج العربي مصنفة ضمن أكثر عشر دول عالمياً في معدل الإصابة بمرض السكري، حيث نجد أن القائمة تضم المملكة العربية السعودية في المركز السابع عالمياً، ودولة الكويت في المركز التاسع. وربما يرجع هذا التزايد الكبير في معدلات الإصابة إلى العادات الغذائية غير الصحية، وقلة النشاط وقلة الحركة المصاحبة للتطور في أسلوب الحياة خلال العقود الماضية. لذا فإننا نجد أن معدل الإصابة في منطقة الخليج أعلى كثيراً من معدل الإصابة العالمي.
ومن أهم توصيات الجمعية الأميركية للغدد الصم والسكري وجمعية السكري الأميريكية وغيرهما من الجمعيات الأوروبية هو البدء المبكر لحقن الإنسولين لدى مرضى السكري النوع الثاني، وذلك إذا لم تنجح العلاجات الأخرى في خفض مستوى السكر إلى المعدلات المطلوبة.
إن علاج مرض السكري بنوعيه الأول والثاني باستخدام هرمون الأنسولين من شأنه المحافظة على المستويات الطبيعية للسكر في الدم. من الناحية النظرية لا توجد قيود على هذا الأمر وهو زيادة جرعات الإنسولين للوصول إلى القراءات الطبيعية أو شبه الطبيعية لسكر الدم باستثناء قيد واحد بالطبع ألا هو هبوط مستوى السكر في الدم والتخوف من ذلك. والجدير بالذكر أنه الناحية العملية والممارسة الإكلينيكية توجد عوامل اخرى – غير هبوط السكر – تقلل من فاعلية العلاج بالأنسولين. ومن هذه العوامل وبشكل رئيس مرتبطة بممارسات المريض أو عاداته اليومية خلال تعاطيه الأنسولين، ومنها على سبيل المثال الإغفال العرضي أو المتعمد لجرعة الأنسولين اليومية أو عدم الالتزام بالجرعة الموصى بها من قبل الطبيب أو عدم الالتزام بالمواعيد المقررة للجرعات. والنتيجة المتوقعة لذلك أنه بعد سنوات من علاج مرض السكري حتى بأفضل العلاجات المتاحة يظل المريض بعيداً عن التحكم الملائم بالسكري لديه وتبدأ مضاعفات المرض الخطيرة بالظهور عليه.
وقد نشرت حديثاً العديد من الدراسات التي تناولت مدى تقبل مرضى السكري للتغييرات المصاحبة لحياتهم بعد البدء في استخدام الأنسولين كعلاج. و قد جاءت نتائج تلك الدراسات متوافقة مع التوقعات وهي أن إغفال جرعات الأنسولين والخوف من نوبات هبوط السكر في الدم والقلق بشأن زيادة الوزن والتي تعتبر هي عوائق أساسية تحول دون الالتزام المطلوب مع علاج الأنسولين وعدم تحقيق التحكم المنشود في هذا المرض.
وفي أحدى الدراسات التي نشرت مؤخرًا، والتي اعتمدت على استطلاع أجري عن طريق الإنترنت لمرضى السكري من النوعين الأول والثاني، أظهرت تلك الدراسة أن سبعين بالمائة من مرضى السكري ممن يتعاطون الأنسولين كعلاج يقولون: إن المواعيد الصارمة لجرعات الأنسولين تتحكم بحياتهم وتعمل على تعقيدها، وأن أكثر من ثمانين بالمائة يقولون: إنهم يتمنون لو كان نظام الأنسولين مرناً بصورة أكبر ليتناسب مع متغيرات حياتهم وأنشطتهم المختلفة. كما أن نصف المرضى في هذا الاستطلاع يقولون: إنهم يجدون صعوبة في عيش حياة طبيعية وهم يحاولون التحكم بمستويات السكر لديهم عند استخدام الأنسولين، وأنهم يخططون لأنشطة حياتهم اليومية بما يتناسب مع مواعيد جرعات الأنسولين.
وفي تحليل مشابه أجري على مرضى النوع الثاني، وجد أنه يوجد ارتباط مباشر بين معدل السكر التراكمي وسلوكيات إغفال الجرعات لدى المرضى، فالمرضى الذين يغفلون أو ينسون جرعات الأنسولين أكثر من غيرهم لديهم – ولا عجب في ذلك – معدلات أعلى للسكر التراكمي.
وأشارت نتائج دراسة ثالثة أن الكثير من المرضى اعتادوا تخطي جرعات الأنسولين، وأرجعوا سبب ذلك إلى عدم سهولة الاستخدام، والحرج من تعاطي الجرعة في حالة وجودهم في أماكن عامة، بالإضافة إلى التوقيت الصارم المطلوب لأخذ الجرعة، والذي قد لا يتناسب في كل الأوقات مع أنشطتهم وخطط حياتهم.
(الرياض)