للسكريين.. تعلم كيف تدير حياتك!

0

ان الاصابة بمرض السكري يستدعي ان تعرف معلومة مهمة جدا وهي ( كيف اخفف وزني ) وهو الامر الذي يساعدك في التحكم في مستوى السكري وتخفيضه وفي حالات علاجه والاكثر من ذلك انك لو كنت تتناول الانسولين للحفاظ على نسبة السكر في الدم كعلاج فان وزنك سوف يزيد بشكل لا تطيقه ابدا
قبل تشخيصي بمرض السكري، كنت أتضور جوعا. فما يزال جسمي ينتج القليل من الأنسولين، لذلك فإنه يحصل على بعض التغذية، ولكن ليس بما فيه الكفاية، مما يجعلني باستمرار أشعر بالجوع والعطش. لذلك كنت أتناول كثيرا من جميع أصناف الطعام دون اكتساب الوزن. فكأنني كنت في الجنة عبثا.
ولكن بعد تشخيصي بالسكري، صرف لي الطبيب على الفور الأنسولين، مما يعني أن جسمي أخيرا أصبح يستفيد من كل تلك السعرات الحرارية التي كنت آكلها. وقد قيل لي أنني سوف أكتسب الوزن إذا واصلت تناول الطعام بنفس الطريقة، لذلك حاولت خفض السعرات الحرارية التي أتناولها قليلا. فلم أعد أتناول علبة كاملة من الآيس كريم كل ليلة، ولكنني استمريت بالأكل الكثير، وسرعان ما بدأت آثار ذلك تظهر على جسمي.
لم أصل إلى مرحلة السمنة أبدا، ولكن وزني زاد حوالي أكثر من 10 كيلوغرامات وبسرعة كبيرة، وانتهى بي الأمر أن أصبحت أزن أكثر من أي وقت مضى. واذا قلت فقط أنني لم أكن مرتاحة لهذا الوزن، فهذا تعبير بسيط لا يصف ما كنت أشعر به. فأصبحت ملابسي غيرمناسبة لي، وأصبح مظهري مختلفا، والحركة أصبحت غير مريحة، وكنت غير راضية عن نفسي أبدا.
حظيت بوظيفة معلمة بعد عام من تشخيصي، وكان لجميع المعلمين والمعلمات صورا معلقة على مدخل المدرسة حتى يعرف جميع الآباء من هم أعضاء الهيئة التدريسية. فلم أحب مظهري الخارجي في ذلك الوقت. لذلك اتخذت قرارا بالتغيير. فاشتركت في ناد رياضي وأدخلت بعض التغييرات الرئيسية على نظامي الغذائي.
كيف اخفف وزني في النادي الرياضي
إن الذهاب إلى النادي الرياضي وممارسة الرياضة لم يكن جديدا بالنسبة لي. فقد لعبت كرة السلة من قبل في المدرسة الثانوية، وأخذت الكثير من دروس التمارين الرياضية، وأحيانا كنت أمارس رفع الأوزان. ولم أكن أهتم برأي الناس من حولي فالمهم أن أمارس الرياضة الصحيحة والصحية فكنت أذهب إلى النادي وأفعل الشيء وأفترض أن الآخرين يفعلون الشيء ذاته.
و كجزء من عضويتي، وضع لي أحد من المدربين جدولا للتمارين لأبدأ به. فقد كان البرنامج يتكون من تمرينات لطاقة الجسم كاملا ثلاث مرات في الأسبوع. ولم يتم وصف تمارين القلب بالتفصيل، لكنه قال لي أن أمارسها لمدة 40-60 دقيقة، 3-4 أيام في الأسبوع. ولم يكن في البرنامج واجبا علي رفع الأوزان الحرة ولكن بين لي كيفية استخدام الآلات بشكل صحيح، حتى لا أعرض نفسي للأذى. ثم تابعت على هذا النهج.
لم يكن برنامجا سيئا، ولكن لو كنت على معرفة أفضل حينها لكنت قد قبلت خطته كنقطة انطلاق جيدة، ثم أنشأت برنامجا جديدا بعد أول 4-6 أسابيع، حيث من الأفضل أن يشمل الأوزان الحرة والبدء بدفع نفسي لممارسة ما هو أصعب قليلا. والسبب في أنني أقترح دائما أن يبدأ المبتدئين مع الآلات ومع مرات تكرار للتمرين الواحد عالية نسبيا (12-15)، مع أوزان قليلة لمدة 4-6 أسابيع الأولى، هو أن الجسم يحتاج أن يتعود على العمل مع الأوزان. وتحتاج الأربطة والأوتار في الجسم إلى التعزيز والأهم من ذلك كله هو الحد من خطر الإصابات.
فلماذا يجب تغيير البرنامج بعد 4-6 أسابيع؟ حسنا، هذا هو الوقت الذي يستغرقه جسمك ليعتاد على العمل مع هذا. ولماذا يجب زيادة الوزن ودفع النفس لممارسة الأصعب قليلا ؟ لأنك تحصل على عائد أفضل من هذا الاستثمار.
ومثال على برنامج للرياضة أود أن أضعه لشخص مصاب بالسكري يريد إنقاص وزنه، ولكن لم يعمل بشكل جدي من قبل، يمكن أن يكون شيئا على سياق هذا البرنامج :
ثلاثة تمارين لكافة الجسم باستخدام الأوزان كل أسبوع :
• التبديل بين نوعين مختلفين من التمارين
• التركيز على العضلات الكبيرة (الساقين والصدر والظهر) . يمكنك البدء في تمرين بقية الجسم في وقت لاحق.
• تمارين القلب 20-40 دقيقة، 3-4 مرات في الأسبوع. فلا يجب أن يكون ذلك صعبا جدا. وحتى المشي بسرعة هو وسيلة رائعة لحرق السعرات الحرارية.
كيف اخفف وزني بتغيير نظامي الغذائي :
كان نظامي الغذائي أشبه بالتحدي. فأصبحت آكل بكميات أقل بكثير من السابق، ولاحظت نتائج هذا على نفسي، لذلك استمريت على نحو هذا الطريق. فمعظم الأيام كنت آكل ما لا يزيد عن 1200 سعرة حرارية، وهذا قليل جدا بالنسبة لبنيتي. فقد كنت قرأت في مكان ما أن الجبن المنزلية جيدة لفقدان الوزن، لذلك اعتمدت في أكلي بشكل أساسي على الجبن المنزلية مع الخضار والألياف وفقدت الوزن بهذه الطريقة.
فالجبن المنزلية هي عظيمة لفقدان الوزن نظرا لمحتواه العالي من البروتين الذي يهضم ببطء. وغير ذلك فإن الأكل بكميات قليلة جدا سيجعلك تفقد الدهون ولكن أيضا سيجعلك تفقد من كتلة العضلات القيمة، وتباطؤ عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، مما يجعل من الأصعب الحفاظ على الوزن على المدى الطويل. فقد تعلمت هذا الطريق الصعب، من خلال رؤية وزني يزيد وينقص على مر السنين، ويرجع ذلك أساسا إلى نظام غذائي من هذا القبيل
فإن مفتاح التعلم هنا (وقد استغرق مني وقتا طويلا لأتعلمه) هو دائما أن تملأ جسمك بالطاقة بشكل صحيح. فعند تناول القليل جدا من الطعام، قد تحصل على نتائج سريعة في فقدان الوزن، ولكن سوف تكسب الوزن الذي فقدته بل وزيادة عليه على الأرجح مرة أخرى بسرعة. فالحل الأفضل هو حساب توازن السعرات الحرارية اليومية وطرح 500 سعرة حرارية لكل يوم. فالعلم وراء ذلك هو أن نصف كيلو غرام من الدهون هو ما يقارب 3500 سعرة حرارية، وفقدان الدهون بشكل صحي يكون بمقدار لا يزيد عن نصف كيلو غرام خلال الأسبوع لشخص بالغ. فعند تقسيم 3500 سعرة حرارية على 7 (أيام الأسبوع) فإنه يساوي 500 سعرة حرارية لكل يوم.
وغير ذلك فإن طريقة الحصول على تلك السعرات الحرارية هو أيضا أمر في غاية الأهمية. سواء كنت شخصا مصابا بالسكري أم لا، فأنت بحاجة إلى الكربوهيدرات والبروتينات والدهون. نعم، الدهون والكربوهيدرات! فلا تتبع أي نظام غذائي يحد من الكربوهيدرات أو الدهون تماما. كلاهما له حاجته، مثل تغذية الدماغ والعضلات، وضمان نقل وامتصاص الفيتامينات في الجسم، وما إلى ذلك. فحاول الحصول على البروتين والكربوهيدرات والدهون في كميات معقولة في كل وجبة.
إدارة مرض السكري من خلال اتباع نظام غذائي :
الشيء الوحيد الذي فعلته بشكل صحيح منذ البداية هو إدارة مرض السكري. فلم أتوقف أبدا عن تناول الأنسولين ولم أقلل من جرعته لإنقاص وزني. حيث أسوأ ما يمكنك القيام به لضبط وزنك هو السماح بارتفاع مستوى السكر في الدم. فقد يساعد ذلك على فقدان الوزن على المدى القصير، ولكنه سوف يضر بك على المدى الطويل بشكل سيء جدا. فصحتك هي أكثر أهمية من فقدان الوزن في أسرع وقت ممكن.
أريد أن أختم هنا مع بعض النصائح التي هي سهلة لاتباعها ويمكن أن يكون لها تأثيرا كبيرا :
التركيز على الحصول على النظام الغذائي الصحيح. وتثقيف نفسك حول التغذية السليمة.
رفع الأوزان. فبناء القليل من العضلات سيجعل كلا من فقدان الوزن وضبط مستوى السكر في الدم أسهل بكثير. فتمارين القلب ليست كل شيء !
التمتع بالحياة، وتذكر أن تناول القليل جدا سوف يضر بك على المدى الطويل. فاتبع نظاما غذائيا صحيا بدلا من تجويع نفسك!
(الإمارات)